أهمية تكنولوجيا المعلومات (IT)...

ما هو الـ IT وما هي تخصصاته، وكيف يمكن البدء في هذا المجال من أجل الحصول على وظيفة متخصص IT؟ هذه عينة من الكثير من الأسئلة التي أصبح يسألها الكثير والكثير من الشباب العربي في هذه الأيام، كيف لا وهذا المجال هو مجال الحاضر والمستقبل، وعليه تقوم اقتصاديات هائلة.

الـ IT أو تكنولوجيا المعلومات هو مجال كبير للغاية، ويشمل العديد من الأمور والجوانب والتخصصات التي لا يعلمها الكثير، لهذا هناك الكثير من الناس المهتمين بمجال الـ IT، سواء كانوا أصحاب شركات أو مؤسسات يرغبون في الاعتماد على هذه التكنولوجيا، أو أشخاص يودون الدخول لهذا المجال للحصول على فرصة وظيفية.
في هذا الدليل سوف نتحدث عن مجال الـ IT من الكثير من الجوانب، وهذه هي النقاط الرئيسية التي سوف نتحدث عنها في هذا المقال:
  • إجابة سؤال ما هو الـ IT بشكل مبسط وسهل جداً لأي شخص.
  • أهمية تكنولوجيا المعلومات (IT).
  • أهم وأشهر تخصصات الـ IT، وشرح مفصل لكل تخصص.
  • أهم المهارات المطلوبة في مجال الـ IT.
  • كيف تبدأ في مجال تكنولوجيا المعلومات (أهم الكورسات ومصادر التعلم + وأهم الطرق للحصول على وظيفة).
  • كيف تصل لأفضل متخصصي الـ IT حول العالم لتنفيذ المهام التي تحتاج لها (لأصحاب البيزنس).
وليس هذا فقط ولكن أيضاً في وسط السطور ستجد الكثير من المعلومات والأفكار والمصادر حول هذا المجال، وستجدني أضع لك الكثير من الروابط لموضوعات مرتبطة ومكملة لهذا الموضوع، وكعادتنا في موقع الرابحون ستجد أن المعلومات التي نعرضها هنا بسيطة وواضحة للغاية، وبعيدة عن التعقيد.

ما هو الـ IT؟

كلمة IT هي اختصار للمصطلح الإنجليزي (Information Technology)، وترجمتها بالعربية تكنولوجيا المعلومات، وهي ببساطة وبدون تعقيد كل ما هو يتعلق بتطبيقات التكنولوجيا الحديثة من أجل تحليل وتطوير وبناء أنظمة وتحسين آداء وإنتاجية المؤسسات والمشروعات، وعندما نتحدث عن تطبيقات التكنولوجيا الحديثة فهنا نقصد بشكل أساسي أجهزة الكمبيوتر.
ولكن تكنولوجيا المعلومات تشمل أيضاً كل جهاز آخر مستخدم مثل بنية الشبكات، وأنظمة التليفونات، والطابعات، وأجهزة قراءة أكواد الأسعار…الخ.
تعريف تكنولوجيا المعلومات أيضاً لا يقتصر على الهاردوير (كل ما هو مادي وملموس من الأجهزة مثل وحدات تخزين البيانات، والحواسب بكل مكوناتها وبنية الشبكات..الخ)، ولكنه يشمل أيضاً السوفت وير (وهو كل ما يتعلق بغير الملموس مثل البرامج وأنظمة التشغيل وقواعد البيانات والمعلومات المستخدمة في تطوير وتحسين آداء الشركات).
الجدير بالذكر هنا أن مصطلح تكنولوجيا المعلومات يستخدم بشكل أساسي للتعبير عن التطبيقات التكنولوجية في عالم البيزنس والمشروعات.
في أواخر القرن الثامن عشر حدثت الثورة الصناعية، وظهر معها مفهوم الميكنة، والذي تم تطبيقه في كل شيء تقريباً، فأصبحت المهام التي تتطلب أشهر تتم في ساعات من خلال تطبيق الميكنة عليها، وأصبح هناك مصانع ُتنتج ملايين المنتجات يومياً، ومن حينها تغير العالم كلياً.
أما تكنولوجيا المعلومات التي نتحدث عنها اليوم فهي نتاج الثورة التكنولوجية التي بدأت في القرن العشرين ومازالت تتطور باستمرار حتى يومنا هذا، والتي ظهر معها مفهوم التطبيقات التكنولوجية، والتي من خلالها أصبح بالإمكان التعامل مع كم هائل من المعلومات والبيانات، وحل الكثير من المشكلات التي كانت مستحيلة الحل من قبل، وتوفير الوقت…الخ.
دعونا نتناول مثال لتوضيح الأمر: شيماء لديها مصنع لتصنيع الشنط الجلدية، وهي لديها آلات على أعلى مستوى من الكفاءة لذلك فهي تطبق كل ثمار الثورة الصناعية.
ولكن ماذا يمكن للثورة التكنولوجيا أو تكنولوجيا المعلومات أن تمنحها:
  • يمكنها امتلاك أجهزة كمبيوتر عليها برنامج قوي لإدارة المخزون، بحيث يتم الوصل بين مرحلة الإنتاج ومرحلة البيع بشكل يعود بفائدة أكبر عليها.
  • يمكنها إتاحة هذا البرنامج لجميع صناع القرار في كل التخصصات بالمصنع من وذلك من خلال الإنترنت.
  • يمكنها استخدام طابعات ذكية موصلة بالكمبيوتر لانتاج عدد لا نهائي من التصميمات.
  • يمكنها عمل موقع إلكتروني من أجل التسويق لمنتجاتها.
هنا تكنولوجيا المعلومات ستوفر لشيماء الكثير من الفرص، وستجعلها تتخذ قرارات حكيمة تعود بالنفع على عملها، وستوفر الوقت لها، وستجنبها الكثير من المشكلات (مثل تكدس المنتجات بالمخازن مثلاً).
الجدير بالذكر أن شيماء كصاحبة بيزنس ستستفيد من تكنولوجيا المعلومات، وفي الناحية الأخرى هناك آخرين سيستفيدوا بحصولهم على فرص عمل في مجال تكنولوجيا المعلومات، فهي ستحتاج:
  • مبرمج للقيام ببرمجة برنامج إدارة المخزون.
  • ستحتاج لمهندس شبكات لكي يبني لها شبكة خاصة بمصنعها والعاملين به.
  • ستحتاج لمطور مواقع لكي يقوم بـ إنشاء موقع إلكتروني لمصنعها.
  • ستحتاج لمتخصصين لتشغيل وصيانة وتطوير كل الأجهزة والسوفت وير المستخدمة في مصنعها.
الشيء الرائع أن كل صاحب بيزنس يمكنه تطبيق تكنولوجيا المعلومات لتحسين عمله، وكل صاحب مهارة في مجال تكنولوجيا المعلومات يمكنه توظيف هذه المهارة في الحصول على عمل سواء بشكل دائم أو بطريقة العمل الحر.
فأحمد الشاب متوسط التعليم الذي يمتلك متجر صغير في أحد الأحياء الشعبية يمكنه استخدام جهاز كمبيوتر لتنظيم عمله ومن ثم تحسين وتطوير متجره الصغير، ومحمد الشاب العشريني الذي درس لتوه دورة تدريبية أو كورس متخصص في بناء برامج إدارة المخزون يمكنه بناء برنامج وبيعه لأحمد.
هذا نموذج مُبسط ومصغر جداً لعالم تكنولوجيا المعلومات، ولكن لو نظرنا للمسؤسسات الضخمة مثل البنوك والمتاجر الإلكترونية الكبيرة، والشركات العابرة للقارات، ومواقع التواصل الاجتماعي.
فسنجد أن تكنولوجيا المعلومات عنصر حيوي وأساسي لقيام هذه الكيانات، وسنجد العشرات والمئات بل أحياناً الآلاف الذين يعملون في هذه الكيانات في عشرات التخصصات المختلفة التي تندرج تحت تكنولوجيا المعلومات.
وما بين نموذج المتجر الصغير الخاص بأحمد ونموذج أحد مواقع التواصل الاجتماعي العملاق هناك تقع منطقة هائلة من الفرص والإمكانيات في عالم تكنولوجيا المعلومات سواء لأي صاحب بيزنس يريد تطوير عمله، أو أي متطلع للدخول في المجال الوظيفي للـ IT.

أهمية تكنولوجيا المعلومات (IT)

في نقاط منفصلة سوف أضع لك قائمة بأهم المميزات التي توفرها تكنولوجيا المعلومات، والتي من خلالها تتجلى أهمية هذه التكنولوجيا لكل بيزنس أو مشروع في وقتنا الحالي.
لو كنت صاحب بيزنس فمن خلال النقاط التالية سوف تتضح أمامك أهمية تطبيق IT في مشروعك، ولو كنت تتطلع للعمل في هذا المجال فمن خلال النقاط التالية سوف تتضح أمامك المهام التي ستتمحور حولها وظيفتك وعملك.
1- تكنولوجيا المعلومات تمنح حلول لمشاكل تواجه كل أنواع البيزنس
من خلال الأدوات التي توفرها تطبيقات تكنولوجيا المعلومات يمكن حل الكثير من المشاكل المعقدة، في مثالنا السابق حول مصنع شيماء.. تكنولوجيا المعلومات ستوفر لشيماء إمكانية المراقبة الدقيقة للمخزون وبالتالي تجنب الكثير من المشاكل المتعلقة به.
أيضاً تكنولوجيا المعلومات تمنح البيزنس أنظمة دقيقة في كل شيء لتسهيل الكثير من الأمور، والتي بدونها سيكون من الصعب جداً التعامل مع الكثير من المشاكل قصيرة الأجل وطويلة الأجل.
2- تكنولوجيا المعلومات توفر الوقت
بمثال بسيط جداً: أنت تذهب لأحد المتاجر وتقوم بملء سهلة المشتريات، وعند الذهاب للكاشير تجد أن كل ما يفعله هو وضع كود المنتج أمام جهاز صغير، وفي النهاية تظهر فاتورة مطبوعة عليها أسماء وأسعار كل المنتجات واجمالي المبلغ المستحق. هذا تطبيق بسيط لتكنولوجيا المعلومات وبدونه لا يمكن أبداً اتمام عمليات البيع والشراء بهذه السرعة.
3- تكنولوجيا المعلومات تمنح المؤسسات توفير خدمة عملاء أفضل
أنت تواجه مشكلة مع خدمة الإنترنت مثلاً، فتتصل بخدمة العملاء لتجد شخص لديه القدرة على الفحص المباشر لجودة الخدمة لديك، ومن خلال ما لديه من معلومات وتكنولوجيا حديثة في أغلب الأحيان يستطيع حل مشكلتك بشكل فوري.
4- الـ IT يعزز فرص الإبتكار والإبداع في كل أنواع البيزنس
عندما يتعلق الأمر بأجهزة الكمبوتر والبرامج الذكية، فهناك فرصة رائعة لإبتكار أفكار جديدة وطرق لتحسين وتطوير البيزنس، لفهم ذلك ليس عليك سوا مراقبة مواقع السوشيال ميديا لتجد أن هذه المواقع تقوم باستمرار بإضافة خواص ومميزات جديدة، وطرق إبداعية للتواصل والتفاعل بين المستخدمين.
5- تكنولوجيا المعلومات جعلت التسويق أكثر ابتكارية وفاعلية عما قبل
العاملون بمجال الديجيتال ماركتنج يفهمون ذلك جيداً، حيث أن هناك طرق إبتكارية لاستهداف الجمهور والتفاعل معه، ومنح المتاجر الفرصة لتحقيق عملية البيع مباشرة للعميل وهو في بيته.
6- تكنلوجيا المعلومات أصبحت عالم موازي
انظر حولك لترى أن أعظم الشركات وأكثرها انتشاراً حوال العالم هي شركات تقوم في المقام الأول على تكنولوجيا المعلومات (جوجل، فيسبوك، أمازون، أوبر، علي بابا). اليست هذه الشركات هي الأكبر على مستوى العالم، واقتصادياتها تتخطى اقتصاديات دول.
في هذه الشركات هناك الآلاف الذين يعملون بشكل مباشر، وهناك الملايين الذي يحصلون على منفعة بشكل غير مباشر.
الشيء الرائع أنه ليس عليك إبتكار أفكار عظيمة كجوجل وفيسبوك لكي تدخل عالم تكنولوجيا المعلومات، بل يمكنك الدخول في هذا العالم من أضيق الطرق وأكثرها سهولة (مثل إنشاء حساب على أحد المواقع المتخصصة وتقديم خدمة صغيرة في مجال IT لمن يحتاجها).
لا تقلق فكما وعدتك سأجعلك تتعرف على هذا بشكل مفصل بعد قليل، وسوف امنحك كل ما تحتاج لتبدأ في هذا العالم… لذا استمر في القراءة ولا تكن كسولاً!
Hm

محمد شريف : من مصر "

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة

مشاركة مميزة

أين أبدأ تعلم Robotics | محمد شريف

لم الميكاترونيات هو علم هندسي متعدد الفروع، يشمل مزيجًا من الهندسة الميكانيكية، الهندسة الكهربية، هندسة التحكم، والنمذجة والمحاكاة والبرمج...